عدة عروض لمسرحية ” خارج الصندوق ” قدمتها فرقة مسرح “حكاوي” من إخراج رامي السالمي وأداء الفنانين فايقه النجار،وسام ياسين ، محمد ابو كويك ،د.يسري مغاري جابت مسارح قطاع غزة المتواضعة لتسلط الضوء على قضايا العنف الممارس ضد المرأة في المجتمع الفلسطيني من خلال لوحات فنية فكاهية هدفت للتوعية بمفاهيم صحية متعلقة بقضايا حقوق المرأة ودعوة من أجل العمل على تبني قوانين أكثر حماية للنساء من العنف وإلغاء كافة النصوص القانونية التي من شأنها أن تعطي ذريعة وغطاء لاستخدام العنف ضد النساء. ويحاكي العرض المسرحي “خارج الصندوق” القضايا التي تعاني منها المرأة الفلسطينية وتحديدا المرأة في قطاع غزة. جهد واضح في الإخراج إبتداء من التعامل مع الممثل وصولاً إلى البطولة الجماعية لطاقم العمل في آن واحد شاغلين جميع خطوط الخشبة وقدرتهم على إعادة تكوينها للصور بإستمرار مستفدين من التشكيلات المتغيرة والحضور السريع بحيوية تشعرك أن حضور الممثلين ليس عائقاً أو زاحماً بصرياً لأن ذلك يتطلب سيطرة المخرج على أداء الممثلين وحركاتهم السريعة وتدريبات شاقه وبروفات طويلة إلا أن نبرة الصوت لدى الفتاتين كانت بحاجه على تدريبات أكثر بصفة عامة رغم تميز الأداء الجماعي على الخشبة المزينة بديكور بسيط جميعها عناصر أكملت بعضها البعض .

وتأتي هذه المسرحية ضمن حملة 16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة ضمن مشروع “حماية وتمكين النساء والشباب في الحقوق الإنجابية ” تنفيذ مركز شؤون المرأة، بالشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان UNFPA وبدعم من وزارة الخارجية الدنماركية.

” مسرح هادف “

الطبيبة أم أحمد ممن حضروا العرض المسرحي قالت “:أن تشاهد عملاً مسرحياً هادفاً بغزة يدعو للحد من العنف ضد النساء ،شأنه أن يزيد في مواجهة العنف الممارس ضد المرأة سواء كان في البيت أو من الزوج أو من الأهل أو في العمل”.

وأضافت شاهدت المسرحية وتأملت كيفية طرحها لقضايا تهم المرأة والشباب من خلال مقارنة ما يطرحه حوار النص على الخشبة و واقع الحال المعاش مع قضايا المرأة أعتقد أن طاقم العمل نجح في ابراز العمل واسقاطه على واقع المجتمع “.

و أعربت عن شكرها للدعوة التي اتاحت له فرصة مشاهدة هذا العمل الفني الهادف وأسلوبه الشيق ، مثمنة لهم هذا الجهد المتميز ومتمنية عليهم الاستمرار في تقديم هذه العروض التي تخاطب هموم الشباب وشرائح المجتمع.

وسام جودة، منسقة المناصرة في مركز شؤون المرأة قالت :”تهدف المسرحية إلى الحد من العنف ضد المرأة ووقف الانتهاكات ضد حقوقها الشرعية التي تكفلها القوانين الدولية والمحلية من خلال تناول أهم مظاهر العنف ضدها والمشكلات التي تواجهها سواء في المجتمع الفلسطيني، أو المجتمع العربي وكيفية التمسك بالموروث البالي من العادات التقاليد سواء بالتوارث عبر الأجيال او بالإكراه من قبل العائلة او المجتمع”.

وأضافت جودة: “كان أهم ما تناوله العرض المسرحي مظاهر العنف ضد المرأة و والزواج المبكر، وحق التعليم والعمل والحقوق الإنجابية والاهتمام بالصحة الإنجابية”.

الناشط الشبابي كمال دلول ممن شاهدو العرض قال قدم المخرج رامي السالمي عملاً فنياً قارب الساعة تضمن لوحات فنية فكاهية تناولت قضايا المرأة لكن ما نجح به المخرج هو طرحة للقضايا دون اخلال بالربط الزمني والمكاني للقضايا المطروحة على كثرتها وتعددها فيما يخص مناهضة العنف ضد المرأة رغم الخروج المتكرر للفنانين من أجل العودة ضمن لوحات في سياق متعمق لتقديم الشخصيات المطلوبة و طرح قضيتها للجمهور حيث نجح في شد الجمهور ليتابع سير أحداث العرض. .

الفنانة وسام ياسين شكرت كل من حضر المسرحية و من شارك بالدعم والنقد و من أبدى إعجابه بالمسرحية وقالت شعوري لا يوصف بفرحتى بنجاح العمل..

كما أثنت على دور زملائها الفنانين الذين عملت معهم وعلى رقي التعامل ومشاعر الأخوة والاحترام التي جمعتنا سويا.

مشهد من مسرحية خارج الصندوق

وقد تفاعل الجمهور مع المسرحية وصفقوا لهم وأبدوا إعجابهم بهذا العرض والأداء الرائع الذي قدمه الممثلون التي تبنتها المسرحية .

صورة من مسرحية خارج الصندوق

 

مصدر الخبر: الإعلام الحقيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.